صحيفة أمريكية تكشف عن قصف “إسرائيل” لمواقع نووية إيرانية

كشفت صحيفة نيويورك بوست الامريكية عن قصف “إسرائيل” لمواقع نووية إيرانية في ثلاث عمليات كبيرة خلال الشهور الأخيرة.

و قالت  الصحيفة الأمريكية ، إن «اسرائيل» نفذت 3 عمليات كبيرة خلال الشهور الـ18 الماضية ضد المواقع النووية الإيرانية، مستعينة بنحو ألف من أفراد الموساد.

ونفذت «اسرائيل» هذه الهجمات بدقة كبيرة باستخدام أسلحة عالية التقنية، منها طائرات مسيرة وطائرة كوادكوبتر وعملاء داخل منشآت برنامجها النووي.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن رئيس الوزراء الصهيوني نفتالي بينيت بات يركز على سياسة جديدة تعتمد على تنفيذ ضربات سرية داخل إيران، اعتمادا على القدرات لواسعة التي بناها الموساد هناك.

وكشفت الصحيفة تفاصيل 3 عمليات كان أولها في الثاني من يوليو/تموز من العام الماضي، في مركز إيران لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة (ICAC) في نطنز، حيث وقع انفجار غامض أثار حيرة المسؤولين الإيرانيين حينها.

وقالت الصحيفة إن نتائج تحقيقات الإيرانيين كانت صادمة، إذ اكتشفوا وهم يحققون في كيفية وصول المتفجرات إلى المنشأة، أنه عند تجديد مبنى المنشأة في عام 2019، تظاهر عملاء “إسرائيليون” بأنهم تجار بناء وباعوا لهم مواد بناء مليئة بالمتفجرات، لتقوم “إسرائيل” بتفجيرها بعد ذلك بعام.

لم يكتف جهاز الموساد بذلك، بل تواصل عملاؤه مع 10 علماء نوويين ممن لديهم إمكانية الوصول إلى الحرم الداخلي للقاعة A1000 تحت الأرض، وكان بالداخل ما يصل إلى 5000 جهاز طرد مركزي.

ولعب عملاء الموساد على وتر احتياجات هؤلاء العلماء في الحياة وتمكنوا من إقناعهم بتبديل مواقفهم وتجنيدهم، وأقنعوهم بأنهم يعملون لصالح منشقين دوليين وليس ل”إسرائيل”، وبشكل لا يصدق وافق العلماء على تفجير المنشأة شديدة الحراسة.

كيف دخلت المتفجرات إلى المجمع ؟

نقلت الصحيفة عن مصادرها أن طائرة مسيرة حلقت في المجال الجوي الإيراني وسلمت القنابل إلى موقع متفق عليه ليجمعها العلماء ثم جاءت عملية التهريب، عبر شاحنة توصل الطعام إلى العاملين في المنشأة، ثم قام العلماء بجمع القنابل وتركيبها في المنشأة.

وبعد أن أعلنت إيران بدء استخدام أجهزة طرد مركزي متطورة من طراز IR-5 و IR-6 في القاعة تحت الأرض، تم تفجير نظام الطاقة الآمن، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي، وتدمير تسعين بالمئة من أجهزة الطرد، ما أدى إلى توقف المنشأة عن العمل لمدة تصل إلى تسعة أشهر.

وأشارت الصحيفة إلى أن العلماء الذين جندهم الموساد لا يزالون على قيد الحياة وبصحة جيدة.

بعد ذلك أراد الموساد أن يوقف عملية صناعة أجهزة الطرد نفسها وليس فقط مجرد تفجير عدد منها في نطنز، بحيث يعطل محاولة استعادة العمل في نطنز، فتحولت أنظاره إلى منشأة كرج على بعد 30 ميلاً شمال غرب طهران، حيث توجد شركة تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي الإيرانية (TESA).

فكر الموساد في كيفية قصف المنشأة، فجاءته فكرة استهدافها بطائرة كوادكوبتر، لكن كيف تدخل هذه الطائرة إلى إيران؟

كانت الإجابة في أن الموساد أدخلها قطعة قطعة بمساعدة عملائه هناك، ثم في 23 يونيو/حزيران، تم تجميع القطع ونقلها إلى موقع على بعد 10 أميال من مصنع TESA، ثم أطلقها الموساد مستهدفة المصنع ما تسبب في انفجار كبير، ثم عادت إلى موقع الإطلاق لكي يتم استخدامها فيما بعد.

أي إن الطائرة لا تزال داخل إيران متأهبة لهجوم جديد، وربما حاولت تنفيذه بالفعل يوم السبت وتم اعتراضها، حين سمع السكان القريبون من منشأة نطنز النووية دوي انفجار وشاهدوا ضوءا في السماء.

وكان السكان القريبون من منشأة نطنز النووية  قد سمعوا دوي انفجار هائل كما شاهدوا ضوءا في السماء، لتتردد أقاويل باحتمال تعرض المنشأة لتخريب جديد.

لكن قيادة الدفاع الجوي الإيراني قالت في بيان إن ذلك ناجم عن اختبار لمنظوماتها الصاروخية في سماء منطقة بادرود التابعة لمدينة نطنز، نافية وقوع انفجار أو وجود ما يدعو للقلق.

وتمر الأيام ويعيد الصحفيون طرح السؤال حول سبب الانفجار على المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أمس الاثنين، كما لو كانوا متشككين من رواية الدفاع الجوي، ليجيبهم بأنه «ليس لديه أكثر مما قالته هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة وأمانة مجلس الأمن القومي.

وقد ارتبط اسم هذه المنشأة ببالاعتداءات الصهيونية خلال الآونة الأخيرة، إذ تعرض موقعها خلال الأشهر الـ18 الماضية إلى التخريب، ووجه المسؤولون الإيرانيون أصابع الاتهام إلى «اسرائيل»، لكن بقيت التفاصيل طي الكتمان.