الخميس : 06-10-2022

طهران تؤكد جاهزيتها العسكرية لأي اعتداء

أكدت هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية أنها “على المستوى الميداني، جاهزة لرد حاسم وسريع وقاس على أي اعتداء، وإن كان محدودا”.

وقال اللواء محمد باقري، رئيس هيئة الأركان ، إن “إيران لا تنوي الاعتداء على أحد على المستوى الاستراتيجي لكنها جاهزة على المستوى العملياتي والتكتيكي للرد بحزم والهجوم السريع على الأعداء”، مشيرا إلى أن إيران واجهت خلال الأعوام الـ43 الأخيرة سلسلة من مؤامرات وتهديدات الأعداء منها الحرب المفروضة والحظر، وذلك حسب وكالة فارس الإيرانية.

وأضاف أن “استراتيجيه إيران وأهدافها في مجال بناء القوة الرادعة تستند إلى الأفكار والسياسات والأساليب الذكية، أكثر من اعتمادها على الصواريخ”، مؤكدا العمل على تطوير هذه القدرات بما يتوافق مع المتطلبات، وكذلك مستوى ونوع التهديدات المتصورة ضد البلاد.

وتابع رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، أن القوات الإيرانية، ورغم اعتمادها على وضع الردع، فإنها لا تستخف أبدا بالتهديد في مواجهة العدو ولها أمام التهديد الأدنى في المجال الاستراتيجي جهوزية ويقظة قصوى متناسبة مع وضع العدو”.

واعتبر إستراتيجية الجوار التي تنتهجها إيران مبنية على التعاضد والتلاحم والابتعاد عن أي توتر وسوء فهم، وتقوية وتطوير العلاقات والتعاون الشامل خاصة في المجالين الدفاعي والأمني، مؤكدا أن بناء الثقة القصوى وإزالة التوتر وبناء الأمن وإنتاج القدرة من المبادئ الرئيسية للاستراتيجيات والسياسات الدفاعية العامة لبلاده.

وكان قائد الجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي، هدد يوم الأحد الماضي، إسرائيل برد مناسب، واصفا تصريحات مسؤوليها بشن هجوم عسكري ضد إيران، بـ”الهراء”.

وقال اللواء موسوي: “يدرك قادة هذا النظام (الإسرائيلي) أنه إذا أراد أحد تحقيق هذا الهراء، فسوف يتلقون ردا مناسبا وقد تنتهي مدتهم قريبا”.

وأضاف أن “هراء الإسرائيليين نابع من باب الخوف والذعر، وإلا فإن قادة هذا النظام يعلمون أنهم إذا أرادوا جلب هرائهم وتنفيذه إلى عمل، سيتلقون ردا وستنتهي حياتهم قريبا”، مؤكدا أن العقوبات الأمريكية لم تؤثر على القوات المسلحة الإيرانية.

وأفادت وسائل إعلام عبرية، يوم السبت الماضي، بأن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، قد أبلغ الإدارة الأمريكية بأنه قد أصدر أوامره بالاستعداد للخيار العسكري ضد إيران.

ونقلت صحيفة هاآرتس العبرية، عن مصدر أمني أن غانتس قد أصدر تعليماته للجيش بالاستعداد للقيام بخيار عسكري ضد إيران، وهو ما أبلغه وزير الدفاع الإسرائيلي إلى الإدارة الأمريكية خلال زيارته إلى العاصمة الأمريكية، واشنطن، في هذه الآونة.

في سياق متصل، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية، مساء الأربعاء الماضي، أن الجيش الإسرائيلي سيجري مناورة هي الأضخم في تاريخه خلال ستة أشهر، من الآن، لمحاكاة الهجوم على المنشآت النووية الإيرانية، تقام فوق مياه البحر الأبيض المتوسط.

وأكدت القناة العبرية أن عشرات المقاتلات الإسرائيلية ستقوم بإجراء مناورات عسكرية كبيرة غربي البحر المتوسط، إلى مسافة تقدر أو تحاكي الهجوم على المنشآت النووية الإيرانية، ربما تزيد عن ألف كم، وأسمت “إسرائيل” هذه المناورة العسكرية بـ”تدريبات الهجوم على إيران”.

وأرفقت القناة شريط فيديو لمناورة عسكرية إسرائيلية تقوم فيها المقاتلات الإسرائيلية بالطيران لمسافات طويلة عبر استخدام حاملة طائرات، وتقوم بإطلاق صواريخ على بعض الأهداف، غير المحددة.