“من حقنا اللعب”.. لوحة فنية على الرمل لتذكير العالم بحق الأطفال الغزاويين في اللعب

رسم فنانون في قطاع غزة، الخميس، لوحة رملية على شاطئ البحر، لتذكير العالم بحق الأطفال في اللعب، تزامنا مع اقتراب موعد انطلاق فعاليات مونديال قطر 2022.

وحضر الفعالية نحو 50 طفلا جريحا مع عائلاتهم لمشاهدة مراحل رسم اللوحة التي جاءت تلبية لمبادرة فريق “غزة الشبابي”.

​​​​​​​وكتب على اللوحة التي شارك فيها عدد من الأطفال الجرحى، عبارة “من حقنا اللعب”.

ورفع الأطفال صورا تظهر تأثير الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليهم وعلى قرنائهم.

وتستضيف قطر نهائيات كأس العالم بين 20 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري و18 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال منسق الفعالية محمد الحسني، لوكالة الأناضول، إن “أطفال غزة يرفعون اليوم شعار من حقنا اللعب، لتذكير العالم بحقوقهم المسلوبة بسبب الاحتلال واعتداءاته”.

وأضاف: “تأتي هذه الفعالية ونحن على أعتاب مونديال قطر الذي يجمع الناس من كل أنحاء العالم، ونريد من خلال اللوحة لفت الأنظار إلى معاناة الأطفال في غزة”.

وتابع أن “أغلب الأطفال المشاركين بهذه الفعالية متضررون من الاحتلال الصهيوني، فمنهم مبتور القدم واليد، ومنهم الكفيف وغير ذلك من الإصابات”.

وأوضح الحسني أن اللوحة “تعكس حق الأطفال في الحياة والعيش بشكل أفضل”.

ودعا إلى “ضرورة تحمل العالم مسؤوليته تجاه الاعتداءات الصهيونية المتكررة التي تطول أهالي القطاع منذ سنوات”.

وعلى مدى ما يفوق 16 عاما من حصار غزة، شنّ جيش الاحتلال 4 حروب (2008، و2012، و2014، و2021)، بينها اعتداءات عسكرية متكررة، أودت بحياة مئات الفلسطينيين، وتسببت بدمار كبير في البنى التحتية.