فنان مصري مشهور يجري حواراً تلفزيونياً وهو يتناول «الشيشة»

ظهر الفنان المصري ـ المثير للجدل ـ محمد رمضان في لقاء تليفزيوني مصور لقناة «السومرية» قبل إحيائه لإحدى الحفلات في العراق، وكان ممسكا بالشيشة.

ولم يكتف رمضان بالظهور وهو ممسك بالشيشة، ولكنه كان خلال الرد على الأسئلة يدخنها بالفعل، وقال عنها: “شيشة عظيمة، بتفكرني (تذكرني) بالشيشة المصرية، وشيشة رفاعة الدسوقي، وهناك من أوقفني وتذكر جملة (آه دا انت معلم وانت واقف بتتكلم ما تمسك الشيشة بقى) وهذا دور الفن في تقارب الشعوب”، وفقا لموقع في الفن.

وقبل ذلك كان هذا الفنان المثير للجدل قد شارك متابعيه عبر حسابه على موقع إنستغرام بمجوعة من الصور من داخل الطائرة أثناء رحلته إلى دولة العراق.

وظهر رمضان برفقة ثلاث طيارين من طاقم الطائرة.. واكتفى في تعليقه على الصور بوضع إيموجي طيار.

يذكر أن الفنان محمد رمضان كان قد وصل إلى العراق حيث أنه من المقرر أن يحيي حفلا غنائيا هناك اليوم الجمعة في مسرح السندباد لاند في العاصمة بغداد.

وكان رمضان قد أثار جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدما نشر، فيديو عبر “إنستغرام”، يرقص فيه مع مضيفتي طائرته الخاصة، التي أقلته إلى مدينة “الجونة” بمصر لحضور مهرجانها الفني.

وما زاد الانتقاد حدة هو ظهور المضيفتين تتمايلان بطريقة أجمع المتابعون أنها مستفزة وغير أخلاقية، وقد جاء هذا السلوك الغريب من رمضان بعد سلسلة من الأزمات التي لا تنتهي.

قضية الطيار أشرف أبو السير

تعود تفاصيل الأزمة إلى 14 أكتوبر 2019 عندما نشر محمد رمضان فيديو من داخل قمرة قيادة طائرة أثناء سفره إلى السعودية، وكتب: “في تجربة هي الأولى من نوعها.. سأقود الطائرة”.

وأمسك بعض الأجهزة الخاصة بقيادة الطائرة، ما فجر أزمة كبيرة وعاقبت وزارة الطيران المدني المصرية الطيار أشرف أبو اليسر بالحرمان من عمله مدى الحياة.

وخرج الطيار بعد ذلك عن صمته، وكشف في عدة برامج تلفزيونية عن وعد الفنان بأن يعوضه عما حدث، لكنه تخلى عنه ولم يقف بجانبه، وامتد الصدام بينهما لساحات القضاء، وطالب الطيار بتعويض مالي كبير، بسبب فقدان وظيفته وحرمانه من العمل، مات وهو لم يعوض عن أي ضرر لحق بيه.

قضية التطبيع

وواجه محمد رمضان انتقادات لاذعة السنوات الماضية عبر مواقع السوشيال ميديا، وذلك بعد انتشار صورة له وهو يحتضن المطرب الإسرائيلي المعروف عومير آدم، وفور نشر الصورة وجد نفسه في ورطة.

وعلى إثر هذه الواقعة تم تعليق عضويته في نقابة المهن التمثيلية في بلاده، واتخاذ قرار بوقف تصوير مسلسله “موسى”، لكن سرعان ما اعتذر عن هذا الأمر مبررا ذلك بعدم علمه بهوية الشخص الذي طلب صورة معه، وتم إلغاء الإيقاف من جانب النقابة.

ونشر في 2018 فيديو يطلق خلاله النار في الهواء من داخل منزله، الأمر الذي اعتبره كثير من المتابعين “تحريضاً على العنف”، وطالت رمضان وقتها عاصفة قوية من الهجوم.

ويعد محمد رمضان ، واحدا من نجوم الصف الأول في مصر، له جمهور واسع في بلاده وفي الوطن العربي، لكنه مثير للأزمات دائما مع زملائه ومع نقابة الفنانين ومع الرأي العام في مسائل تطرح حدود حرية الفنان في ممارسة سلوكاته الشخصية بما لا يتناسب مع الذوق العام.