في ثاني هزيمة قضائية.. محكمة أوروبية تفرض غرامة تاريخية على غوغل

فرضت محكمة أوروبية، الأربعاء، غرامة مالية على شركة غوغل، قدرها 4.125 مليار يورو (حوالي 4.13 مليار دولار)، وذلك لاستغلالها نظام تشغيل أندرويد لإضعاف منافسيها، مما يمثل سابقة لجهات تنظيمية أخرى لتعزيز الضغط.

وكانت غوغل التابعة لشركة ألفابت التكنولوجية الأميركية العملاقة تطعن على حكم سابق، إلا أن ثاني أعلى محكمة في أوروبا أيدته على نطاق واسع، وقامت فقط بتخفيض الغرامة التي كانت في السابق 4.34 مليار يورو.

وتمثل هذه الغرامة مبلغا قياسيا في القضايا المتعلقة بمكافحة الاحتكار،  وفرضت الذراع المعنية بمكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي غرامات مجموعها 8.25 مليار يورو على محرك البحث الأكثر شعبية حول العالم في ثلاثة تحقيقات يعود تاريخها لأكثر من عقد.

وهذه هي الهزيمة القضائية الثانية لغوغل، التي خسرت طعنها على غرامة قدرها 2.42 مليار يورو (حوالي 2.42 مليار دولار) العام الماضي، وهي الأولى من بين 3 قضايا.

وقالت المحكمة “تؤكد المحكمة العامة إلى حد كبير قرار المفوضية بأن غوغل فرضت قيودا غير قانونية على مُصنعي الأجهزة المحمولة العاملة بنظام أندرويد ومشغلي شبكات الهاتف المحمول من أجل تعزيز المركز المهيمن لمحرك البحث الخاص بها”.

في حين تقول غوغل، إنها تصرفت شأنها شأن عدد آخر لا يحصى من الشركات، منتقدة قرار الاتحاد الأوروبي باعتباره بعيدا عن الواقع الاقتصادي لمنصات برامج الأجهزة المحمولة.