قرداحي يتحدث عن ابتزازات عقب تصريحاته حول اليمن

قال وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، إن هناك ابتزازات عقب التصريحات التي أدلى بها حول اليمن والتي أثارت تفاعلا واسعا وتوترا دبلوماسيا بعدما اعتبرت مسيئة للسعودية والإمارات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لقرداحي، عقده الجمعة، بعد لقائه رئيس مجلس النواب، نبيه بري.

وأوضح: “لم نطرح مسألة استقالتي من منصبي في لقائي مع رئيس مجلس النواب.. هناك ابتزاز وأعتقد أن المملكة العربية السعودية صدرها أوسع من هيك ودول الخليج كذلك”.

وأضاف: “لم نطرح موضوع استقالتي من منصبي ولا أتحدى أحدا، سواء رئيس الحكومة اللبنانية أو السعودية التي أحترمها”.

وردا على سؤال عن إمكانية تقديمه استقالته، قال إنه مستعد لدراسة الموضوع في حال تلقى ضمانات بعودة الوضع إلى ما كان عليه قبل الأزمة الأخيرة.

وكانت تصريحات قرداحي قد أثارت غضبا واسعا في دول مجلس التعاون الخليجي بعد وصفه الحملة العسكرية للتحالف المدعوم من السعودية في اليمن بـ”العدوان” ورأى أن الحوثيين “يدافعون عن أنفسهم”.

وفي 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، سحبت الرياض سفيرها في بيروت، وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، كذلك فعلت لاحقًا الإمارات والبحرين والكويت واليمن، على خلفية تصريحات الوزير قرداحي.

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قال الخميس، إن حزبه يؤيد موقف وزير الإعلام جورج قرداحي بعدم الاستقالة؛ كما أكد أن حزب الله يرفض إقالته أيضا.

وأضاف الأمين العام لحزب الله أن المصلحة الوطنية اللبنانية لا تكمن في قبول الإملاءات الخارجية، أو الخضوع لكل ما يُطلب، حسب تعبيره. وكان رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، ناشد قرداحي في وقت سابق القيام بالشيء الصائب، وهو تلميح على الأرجح بالاستقالة.