قوات الاحتلال الصهيوني تقتحم بلدة كفل حارس وجامعة بيرزيت

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني بلدة كفل حارس شمالي بلدة سلفيت في الضفة الغربية المحتلة، وعملت على تأمين اقتحام المستوطنين لمقامات إسلامية، بهدف أداء طقوس تلمودية.

وذكرت مصادر محلية أنّ قوات الاحتلال قامت بفرض طوق عسكري على جامعة بيرزيت من جميع مداخلها، واعتدت على حرس الجامعة.

وقالت جامعة بيرزيت، في بيان، إنّ قوات الاحتلال الصهيوني اقتحمت حرمها الجامعي، واعتدت على الحرس، وقامت بالعبث بمحتويات الجامعة وتخريبها.

ودانت الجامعة هذا الاقتحام، واعتبرته “انتهاكاً لكل الأعراف والمواثيق التي تجرم الاعتداء على المرافق الأكاديمية والصحية”.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء، 4 مواطنين من طولكرم بعد مداهمة منازلهم. كما اقتحمت بلدة علار شمال المحافظة، وداهمت عدداً من منازل المواطنين وفتشتها من دون أن يبلّغ عن أي اعتقالات.

وأمس الإثنين، استشهد شاب، وأصيب 5 آخرون، في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، خلال اقتحامٍ نفذته قوات الاحتلال فجراً.

وبحسب مصادر محلية، استشهد الشاب جميل الكيال (31 عاماً)، بعد إصابته بالرصاص الحي الذي أطلقه جنود الاحتلال بشكلٍ مباشر بالصدر، خلال اقتحامه منطقة رأس العين القريبة من البلدة القديمة في المدينة.

وقالت المصادر إن 5 مواطنين أصيبوا خلال الاقتحام، 2 منهم أصيبوا بعد قيام جيب عسكري بدهسهم.

وكان النشطاء قد أعلنوا تنظيم فعاليات الإرباك الليلي عند مدخل البلدة، بدلاً من جبل صبيح، في إطار الرد على استشهاد الشاب جميل أبو عياش الذي ارتقى بعد ساعات من إصابته برصاصة في الرأس خلال قمع جيش الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان في بلدة بيتا جنوبي نابلس.