الأحد : 02-10-2022

لعمامرة: نسعى لموقف مشترك حول فلسطين في القمة العربية بالجزائر

قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إن بلاده تسعى إلى لم شمل العرب في مؤتمر القمة العربية المقبلة في بلاده، للوصول إلى موقف مشترك من دعم حقوق الشعب الفلسطيني وإعادة التمسك بمبادرة السلام العربية لعام 2002.

أكد رمطان لعمامرة في مقابلة مع صحيفة “القدس العربي”، أن القضية الفلسطينية جزءٌ لا يتجزأ من مكونات وعي الشعب الجزائري، والتزامه الأصيل بحق الشعوب في التخلص من الاستعمار والاحتلال الأجنبي، و”ليست سياسة رشيدة تتبعها الحكومة فحسب”.

وتابع لعمامرة أن الجزائر لا تريد أن تتدخل في الشؤون الداخلية للدول “التي آثرت أن يسبق التطبيع قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.، حسب تعبيره.

وسبق للعمامرة أن قال في وقت سابق أنّ بلاده التي ستحتضن قمة جامعة الدول العربية المقبلة، تبحث عن “توافق عربي لضمان عودة سوريا إلى الجامعة،”. وعزّز ذلك تصريحات كان قد أدلى بها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الذي شدّد على عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة العربية.

وكان الرئيس الجزائري قد كشف في الـ 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أن القمة العربية المقبلة ستعقد بالجزائر في مارس القادم، وأنه ستجري خلالها دراسة ملف إصلاح الجامعة العربية، وشدّد على ضرورة تنسيق العمل العربي المشترك لدعم القضية الفلسطينية، التي قال إنه يجب التقيد فيها بالمبادرة العربية للسلام كأساس لحلها.

وبخصوص علاقة بلاده بجارتها المغرب، قال رئيس الدبلوماسية الجزائرية إن “هناك دعاية تحاول تشويه الصورة الحقيقة في الجزائر”، ورأى كذلك أن “هناك من لديه لوبيات أجنبية في فرنسا وأميركا لتشويه صورة الجزائر وتبييض صورة المغرب”.

واعتبر أن “فكرة استخدام ورقة الصحراء الغربية لتقوية المغرب وإضعاف الجزائر ما زالت قائمة”.

.