الأحد : 02-10-2022

لعمامرة يبحث مع نظيره الإيراني سبل تعزيز العلاقات الثنائية

بحث وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الخميس مع نظيره الايراني حسين أمير عبد اللهيان، وتيرة العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية.

وحسب وسائل إعلام إيرانية، فإن لعمامرة تمنى لوزير الخارجية الإيراني موفور الصحة والشفاء التام، وأعرب عن أمله في أن نسمع في المستقبل القريب أنباء جيدة عن القضاء الكامل على كورونا وانتهاء المحادثات النووية بنجاح.

وأشار إلى اجتماع غرفة التجارة بين البلدين، واصفاً عقدها بالخطوة الايجابية لتطوير العلاقات التجارية وزيادة حجم التبادلات بين البلدين.

ووجه لعمامرة  دعوة رسمية لنظيره الإيراني لزيارة الجزائر، مؤكدا أهمية تشكيل لجنة سياسية ولجنة متابعة العلاقات.

أما وزير الخارجية الايراني فقد وصف العلاقات السياسية مع الجزائر بـ”الجيدة”، وأعرب عن أمله في أن تتطور العلاقات بين البلدين في جميع المجالات.

واعتبر وزير الخارجية الجزائري عقد الاجتماع الأخير لغرفة التجارة بين البلدين خطوة مفيدة، كونه سيخلق فرصة جيدة لرفع مستوى العلاقات التجارية بين البلدين.

وأشار إلى رفض الجزائر عضوية الكيان الصهيوني في الاتحاد الأفريقي، وأشاد بخطوة الجزائر هذه.

 وأضاف أن “الجزائر تصرفت بحكمة ومنطق”، معتبرا موقف الجزائر بشأن عودة سوريا لجامعة الدول العربية قيما وعقلانيا.

وأعرب عن أمله في أن يحقق الاجتماع القادم لجامعة الدول العربية فوائد كبيرة للأمة الإسلامية.

ووصف الجانبان وتيرة العلاقات السياسية والبرلمانية الثنائية بالإيجابية والبناءة، وأشارا إلى التطورات الأخيرة في ليبيا، مؤكدين أن المشاكل في ليبيا يمكن حلها بمشاركة الأطراف الليبية ودون تدخل خارجي.