ماذا ينقصني كي أكون شاعرة؟

وأنا ماذا ينقصني كي أكون شاعرة؟ لديّ القلب المرهف والمخيّلة وبإمكاني أن أصنع من رحيق كلماتكَ فقط بسكويت لذيذًا ومن ريحك فقط الكثير من الإيقاعات الداخلية والقوافي.. بإمكاني أن أفرغ قلبكَ من دمه وشرايينه كما تعلم بسهولةِ الشِعر وأحنّطه بلمسةٍ حانية لأجعل منه مزهرية بديعة ثم أنفخ فيه بعد ذلك من روحي لينبضَ على الطاولة أمام عينيك ولكن لا! فلنعد إلى الواقع والحقيقة، فلنضع كلاً من العاطفة والنرجسية والتوهم جانبًا ولنقم بذلك التقييم الذاتي بنقدٍ واعي.

لطالما اعتبرتُ نفسي شاعرةً فاشلة.. أدركتُ ذلك منذ سنوات مراهقتي الأولى عندما كنت مفتونةً بقصائد نزار قباني ومحمود درويش وطرقهم الجذابة في إلقاء الشعر، ما أزال أتذكر لون جلد ذلك الدفتر الأسود وأوراقه الصفراء ومحاولاتي البريئة الأولى في كتابةِ الشعر، أكتبُ نصوصًا تشبه القصائد على نحو ما وعندما أعود إليها بعد أيام أكتشف أنّني كنتُ أقلد فقط، ولا معنى لكل المديح الذي أتلقاه من الأصدقاء، كنتُ أكتب تلك النصوص المتدفقة باشتعال كالحمم من دواخلي في لحظاتِ انفعالٍ معيّنة مختلفة كليًا عن لحظات عيش إلهام أحداث قصة، في تلك اللحظات أكتب نصوصًا تشبه الشعر لكنّها ليست بالشعر.. أمتلك الموضوعيةَ الكافية إلى جانب الشجاعة للاعترافِ بهذا الفشل.

لطالما ارتعبتُ من دخول ذلك الكهفِ المظلم الذي يشبه رأسكَ الموصد بأفكاره شديدة التعقيد! وعلمتُ بأنّني فيه سأتوه، أتحدّث عن كهفِ الشعر وليس رأسك الجميل المدوّر، متاهتي المفضّلة التي أحفظ شوارعها جيدًا ومع ذلك أركض ببلاهة مثل فأرةٍ جبانة وتائهة تبحث عن أمّها بالشمّ والصفير.. أقول الصفير لأنّني لم أبحث بعد في غوغل لأطرح أحد أسئلتي الكثيرة: “ما هو صوت الفأر” أحبُ غوغل لأنّه يتحمّل أسئلتي الكثيرة حتى التافهة منها تمامًا كما تفعل أنت.

عودة أخيرة إلى الشِعر حسنًا أعترف بأنني شاعرة فاشلة وأتقبّل هذه الحقيقة مع كثيرٍ من الأسف وشيءٍ من الاعتزازِ بصدقي، لم أسمح لأحدٍ بأن يقنعني بعكس ذلك، أتحدث عن جميع الشعراء الذين قاموا بدعوتي إلى ملتقيات ومهرجانات الشعر وحاولوا إقناعي بأنّني شاعرة تستحق الوقوف في المنابر، أفضّل أن أغني بدلاً من ذلك على الأقل تأدية أغنية بصوتٍ جميل أفضل من إلقاء قصيدة تافهة، ألا توافقني؟ جميع الشعراء الذين حاولوا إقناعي بأنّني شاعرة حذفتهم وحظرتهم لأنّهم كاذبون إلاّ أنت!  هل تدري لماذا؟ لأنّني معك أعيش الشعر كحالة وليس كمفردات.