مباحثات أردنية عراقية مصرية لتعزيز التعاون المشترك

بحث الأردن والعراق ومصر، الأربعاء، تعزيز سبل التعاون والتنسيق والتكامل الاستراتيجي المشترك.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب مباحثات أجراها وزراء خارجية الأردن والعراق ومصر بالعاصمة عمّان.

وناقش اجتماع الوزراء الثلاثة “سبل التعاون والتنسيق والتكامل الاستراتيجي في إطار آلية التعاون الثلاثي بين الأردن ومصر والعراق”.

واستعرض الوزراء مجالات التعاون المختلفة وأكدوا “ضرورة العمل على تفعيلها وإنجاز ما تم الاتفاق عليه سابقا”.

وأوضح البيان أن وزيري الخارجية الأردني أيمن الصفدي والمصري سامح شكري، أكدا وقوف بلديهما إلى جانب العراق، ودعم أمنه واستقراره وسيادته.

وبحث وزراء البلدان الثلاثة قضايا عربية عديدة في مقدمتها القضية الفلسطينية.

وأكدوا استمرار العمل والتنسيق والتشاور لحل الأزمات الإقليمية وخدمة القضايا والمصالح العربية بما يحقق أمن واستقرار المنطقة.

واتفق الوزراء على أن يتبع اللقاء اجتماعات قادمة تحضيرا للقمة الرابعة التي ستستضيفها مصر عام 2023 في إطار آلية التعاون الثلاثي.

كما اتفقوا على “إدامة التواصل المؤسسي لمتابعة تنفيذ المشاريع المقدمة وتنسيق الخطوات المستقبلية، في ضوء التحديات الاقتصادية التي جعلت من التعاون الممنهج ضرورة أكثر إلحاحاً خدمةً للمصالح المشتركة”.

وفي وقت سابق الأربعاء، شدد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، على التزام بلاده بعدم السماح لأي تنظيم باستخدام أراضيها للهجوم على دول الجوار.

حديث الوزير العراقي جاء في رده على سؤال يتعلق بالتدخلات الخارجية، خلال مؤتمر صحفي مع نظيريه الأردني والمصري بالعاصمة عمّان.

وأوضح حسين: “مؤتمر بغداد للشراكة والتعاون عقد لدعم العراق وشاركت فيه تركيا وإيران ونتوقع مشاركتهم بالمؤتمر القادم”.

وقال الوزير حسين: “التدخلات الخارجية بالعراق كانت عديدة، ونحن بحوار مستمر مع هذه الدول (..)”.

وأضاف: “لدينا التزامات دستورية بعدم السماح لأي تنظيم باستخدام الأراضي العراقية للهجوم على دول الجوار”.

وفي الآونة الأخيرة، بات يُطلق على تحالف الأردن والعراق ومصر اسم “الشام الجديد”، بعد أن بدأ الحديث عنه عقب عدة قمم بين الدول الثلاث.