الأحد : 02-10-2022

مخترعة أسترازينيكا: الوباء القادم لكورونا قد يكون الأسوأ

أكدت إحدى المساهمات في اختراع لقاح أوكسفورد أسترازينيكا أن كورونا لم ينتهِ، مضيفة أن الوباء القادم قد يكون أكثر فتكا.

و،حذرت البروفيسور سارة جيلبرت من أن “هذا الوباء لم ينته بعد” ، إلا أنها أضافت أن الجائحة التالية قد تكون أسوأ.

وأضافت في محاضرة تبث اليوم الاثنين، على شبكة “بي بي سي” البريطانية، بحسب ما نقلت صحيفة الغارديان، ” على الرغم من الطبيعة المدمرة للوباء الذي استمر عامين وأصاب أكثر من 265 مليون شخص، إلا أن الجائحة التالية قد تكون أكثر عدوى وربما تحصد المزيد من الأرواح!”.

و اعتبرت أن “هذه لن تكون المرة الأخيرة التي يهدد فيها فيروس حياتنا وسبل عيشنا.. بل ربما تكون الجائحة التالية أسوأ، ويكون الفيروس أكثر عدوى، وفتكا أو ربما كليهما معا”.

ونبهت عالمة اللقاحات في جامعة أكسفورد التي طور فريقها لقاح كوفيد 19 المستخدم حاليا في أكثر من 170 دولة، إلى ضرورة ألا يضيع التقدم العلمي والمعرفة المكتسبة عبر الأبحاث التي أجريت في سبيل مكافحة الفيروس التاجي، خلال السنتين الماضيتين.

واكدت على ضرورة الاستثمار في العلم والأبحاث الطبية، قائلة: “مثلما نستثمر في تمويل القوات المسلحة والاستخبارات والدبلوماسية، يجب أن نستثمر في الأفراد وأعمال البحث في مجال مكافحة الأوبئة.”

وأوضحت أن أوميكرون يحتوي على طفرات تزيد من قابلية انتقال الفيروس، مضيفة أن الأجسام المضادة الناتجة عن التطعيم أو العدوى السابقة قد تكون أقل فعالية في منع الإصابة به.

و أشارت إلى “ضرورة الحذر واتخاذ خطوات لإبطاء انتشار هذا النوع الجديد، حتى تتكشف المزيد من المعلومات عن السلالة الأحدث من كورونا”.

وظهر “أوميكرون” قبل نحو أسبوعين في عدد من البلدان بالقارة الإفريقية، قبل أن ينتقل إلى نحو 40 بلدا آخر.

و دعت منظمة الصحة العالمية إلى الحذر والعودة إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية على رأسها التطعيم، وارتداء الكمامات، فضلاً عن تفادي الحشود، وتهوية الأماكن المغلقة، غير أنها حثت في الوقت ذاته على عدم الهلع، أو إقفال الحدود ووقف رحلات الطيران بين البلدان التي ظهرت فيها السلالة الجديدة، معتبرة أن هذا الإجراء لن يثبت فعاليته.