مصر تعلن تاريخ بداية استغلال مفاعلها النووي

أعلن محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، أن أول استغلال للمفاعل النووي المصري بغرض إنتاج الكهرباء، سيكون وفق البرنامج المسطر في العام 2026.

قال الوزير محمد شاكر إن هيئة المحطات النووية المصرية، ملتزمة بالجدول الزمني لتنفيذ برنامجها النووي لتوليد الكهرباء بقدرة 4800 ميغاوات بالضبعة، بالتعاون مع شركة “روساتوم” الروسية المسؤولة عن إنشاء المحطة، وفق ما هو مخطط في البرنامج المتفق عليه مع رائد بناء واستغلال المفاعلات النووية في العالم.

وكشف شاكر أن استغلال المحطة النووية المصرية، سيكون عبر مراحل، حيث سيشغل   في2026كخطوة أولى بقدرة 1200 ميغاوات لتوليد الكهرباء.

وسيتم تنفيذ المفاعلات الـ 4 بالمحطة النووية بالضبعة، من نوع مفاعلات “VVER 1200” من الجيل 3+، وهي مجهزة بأحدث أنظمة السلامة، ما يستبعد كليا المخاوف المعبر عنها من نشطاء في مجال حماية البيئة، حول خطر الإشعاعات، حيث طوّر الفريق الروسي المشرف على المشروع، نظاما يضمن عدم التسرب الإشعاعي عن طريق الفلاتر والحواجز المتعددة، التي تحتوي على نظام التحكم الآلي الحديث.

وتابع وزير الكهرباء والطاقات المتجددة المصري، أنه وبخصوص المخاوف الأمنية إضافة لمعاير السلامة وحماية البيئة، تم اعتماد تقنيات بإمكانها التصدي لاصطدام طائرة وزنها 400 طن وسرعتها 150 مترا في الثانية، في حال أي هجوم عسكري أو إرهابي.

وتعتبر “روسآتوم” مؤسسة حكومية روسية لبحوث وإنشاءات المفاعلات والطاقة الكهرذرية، وتحظى بموقع ريادي حيث تفتك حصة الأسد في مشاريع الطاقة الكهرذرية حول العالم.

ووقعت روسيا ومصر عام 2015 ،اتفاقية تعاون لبناء مفاعلات بحثية صغيرة، ما مهّد الطريق لبناء محطة للطاقة النووية في مصر بعنوان إنتاج الكهرباء.