الأحد : 02-10-2022

مصر تغرق .. وخطة السيسي لمواجهة التقلبات الجوية تضيع في قطرة ماء

قرّرت الحكومة المصرية إغلاق بعض الطرق الرئيسية احترازيا بسبب السيول. وقالت الإدارة العامة للمرور وبالتنسيق مع هيئة الطرق والكباري، أنهما قررا إغلاق طرق قنا ـ الأقصر الصحراوي الشرقي، ومرسى علم ـ القصير، وقفط/ القصير، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية للحفاظ على أرواح المواطنين.

وأرجعت الإدارة العامة للمرور، حسب جريدة “الشروق” المصرية، إغلاق تلك الطرق الرئيسة إلى السيول التي تتسبب في صعوبة السير عليها، لاسيما بعد تسجيل المناطق الجنوبية ومحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء لتقلبات جوية وتهاطل كبير للأمطار.

وطالبت الإدارة العامة للمرور المصرية من المواطنين اتخاذ الحيطة والحذر، خلال السير على الطرق، بالإضافة إلى اتباع الإرشادات وقواعد السير.

وعانت محافظة أسوان من المياه المتراكمة في الشوارع الرئيسية، ووسط الأحياء الشعبية، وما فاقم المخاطر فيها وصول المياه إلى وصلات الكهرباء.

وكان محافظ أسوان المصرية اللواء أشرف عطية قد قرّر، الأحد، تعليق الدراسة في مدارس المحافظة، نتيجة لاستمرار الأحوال الجوية السيئة التي تمر بها البلاد، بدعوى الحفاظ على سلامة وأرواح التلاميذ والطلاب، على خلفية احتمال استمرار سوء الأحوال الجوية.

وتعيش محافظة أسوان حالة طوارئ، منذ الجمعة، نتيجة تقلبات الطقس وهطول الأمطار وتسجيل حوادث، تسببت في تسجيل 3 وفيات، وإصابة أعداد كبيرة من المواطنين في المحافظة وصل عددهم إلى 425 شخصا.

وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والقائم بعمل وزير الصحة والسكان، خالد عبد الغفار قد كشف، الجمعة، عن خطة الحكومة لمواجهة موجة التقلبات الجوية، وفقاً لتوقعات هيئة الأرصاد الجوية باحتمال  هطول أمطار غزيرة على عدد من المحافظات.

وقال الوزير إن الخطة شملت الدفع بـ2119 سيارة إسعاف، و48 سيارة دفع رباعي مجهزة بجميع محافظات الجمهورية، وتوزيعها على المناطق الحدودية والوعرة، والطرق السريعة، بالإضافة إلى 11 “لانش” إسعاف نهري، لتقديم الرعاية الطبية العاجلة للمتضررين من السيول. مع وضع مركز الخدمات الطارئة (137) لاستقبال وتحويل الحالات المستعجلة، حيز الخدمة.