مونديال قطر.. الجماهير العربية تؤكد رفضها للتطبيع ودعمها للقضية الفلسطينية

رصدت قناة تلفزيونية عبرية، أن الإعلام الصهيوني يواجه “موجة غضب عربي لفكرة مشاركة “الإسرائيليين” في مونديال قطر وصلت حد التصادم”.

وفي هذا السياق، أشار موقع تلفزيون “i24NEWS” العبري،  إلى أن “تجمعات الجماهير العربية لا تخلو من الأعلام الفلسطينية التي يرفعها المشجعون تضامنا مع القضية الفلسطينية”، لافتا إلى أن “الجماهير التونسية رفعت شعار لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني فهي أكبر شريحة في قطر إذ يصل عدد العاملين في قطر أكثر من 30 ألف عامل”.

وذكر مراسل القناة التلفزيونية العبرية، أنه تحدث مع بعض المشجعين العرب في مقاهي سوق “واقف”، ونقل عنهم إشارتهم “إلى ان القضية الفلسطينية في سلم أولويات الشعوب لا الحكومات”.

الجزائر سد منيع..

وأكدت له “مجموعة من الشباب التونسيين، أحدهم يسكن في كندا وآخر يعمل في فرنسا .. أن تونس ترفض التطبيع مع الكيان الصهيوني وأن القيادة التونسية تعي رفض الشارع للتطبيع مع دولة الإحتلال رغم الإغراءات الاقتصادية التي تسعى دول إلى تقديمها إلى جانب صندوق النقد الدولي مقابل فتح علاقات مع الكيان الصهيوني، فيما أشار أخر إلى أن الجزائر تقف سدا منيعا أمام تونس مقابل انضمام الأخيرة إلى اتفاقيات إبراهيم”.

واستنتجت القناة العبرية، أنه على الرغم من مضي عامين “على اتفاقيات إبراهيم ورغم تطبيع دول عربية علاقتها مع “إسرائيل”، يكشف الاحتكاك مع الشعوب تحديدا العربية في شمال إفريقيا رفضها لفكرة العلاقات مع الكيان الصهيوني، رغم أن الحالة كانت تبدو قبل عامين أن دولة الإحتلال بدأت تخترق العالم العربي وتطبع علاقتها دون أي رفض”.

لا شيء اسمه “إسرائيل”..

ومنذ يومين، قالت وسائل إعلام عبرية،إ نّ مشجعين لبنانيين في مونديال، “قطر 2022″، رفضوا التحدث إلى مراسل “القناة الـ12” بعد معرفتهم أنّه إسرائيلي.

ووفق مراسل القناة الإسرائيلية في قطر، فإنّ الشبّان اللبنانيين غضبوا عندما عرفوا أنّ من يُكلمهم هو إعلام إسرائيلي، وقال إنّ “الشبّان اللبنانيين رفضوا الاعتراف بوجود إسرائيل”، مؤكدين أن لا شيء اسمه “إسرائيل”، وإنما فلسطين.