ميقاتي متفائل بمفاوضات لبنان مع صندوق النقد الدولي

أعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، الإثنين، أن الحكومة حققت خطوات متقدمة مع صندوق النقد الدولي، بشأن مساعدة البلاد لمواجهة أزماته الاقتصادية والمالية.

وأفادت وكالة الاناضول أن تصريحات ميقاتي، جاءت خلال لقاء تشاوري وتشاركي مع ممثلي قوى الإنتاج، لمناقشة الواقع الاقتصادي، والاجتماعي والمعيشي والأزمات الحالية، في المجلس الاقتصادي الاجتماعي ببيروت.

وقال ميقاتي إن “المفاوضات مستمرة مع صندوق النقد الدولي.. نحن على الطريق السليم”.

وفي مايو/أيار 2020، بدأ لبنان مفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول خطة إنقاذ، لكنها جمدت في أغسطس/آب من العام نفسه، قبل أن تنطلق من جديد مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعد تشكيل حكومة جديدة.

وتصطدم الحكومة اللبنانية المشكلة مؤخرا بتحد اقتصادي ومالي ونقدي متصاعد، في وقت تبحث فيه مع صندوق النقد الدولي عن برنامج إصلاح يتخلله تمويل لتوفير النقد الأجنبي في البلاد.

وفي موضوع آخرـ أكد ميقاتي “دعم عمل القوات الدولية في جنوب لبنان، الذي نسعى للحفاظ على السلم فيه وفق القرار 1701”.

والقرار 1701‎ تبناه مجلس الأمن الدولي في أغسطس/آب 2006 لوقف كل العمليات القتالية بين لبنان والكيان الصهيوني.

وفي موضوع الانتخابات، شدّد ميقاتي على أن “الانتخابات النيابية ستحصل قبل انتهاء الدورة البرلمانية في 21 مايو/أيار المقبل ولا شيء سيمنع إقامتها”.

ونهاية أكتوبر الماضي، أقر البرلمان اللبناني قانوناً ينص على تبكير موعد الانتخابات النيابية إلى 27 مارس/ آذار 2022 عوضا عن 8 مايو/ أيار من العام ذاته.

ومنذ عامين، يعاني اللبنانيون أزمة اقتصادية طاحنة غير مسبوقة أدت إلى انهيار قياسي في قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، فضلا عن شح في الوقود والأدوية، وانهيار قدرتهم الشرائية، والتي يربطها اللبنانيون بنظام الحكم والانتخابات في البلاد المبني على أسس طائفية ينادي المواطنون بإنهائها، وتجديد المشهد السياسي في البلاد.