نجيب ميقاتي قد يزور السعودية قريبا

أعلن وزير الزراعة اللبناني عباس الحاج حسن،  أمس الجمعة، إمكانية قيام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بزيارة السعودية قريباً، في خطوة قد تنهي الخلاف المتصاعد بين البلدين مؤخرا.

وجرى السبت الماضي اتصال ثلاثي بين ميقاتي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلاله زيارة الأخير إلى السعودية.

وجاء الاتصال بعد يوم واحد من استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي على خلفية تصريحات له في أغسطس/آب الماضي، وقبل تعيينه وزيرا، ونشرت في أكتوبر/تشرين أول حول حرب اليمن، الأمر الذي تسبب بأزمة دبلوماسية بين لبنان والسعودية.

وعلى إثر ذلك، وفي 29 أكتوبر، سحبت الرياض سفيرها في بيروت وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وفعلت ذلك لاحقا الإمارات والبحرين والكويت واليمن.

وقال الحاج حسن في مقابلة “بعد زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لجمهورية مصر العربية (الخميس)، من المحتمل أن يجري زيارة قريبة للمملكة العربية السعودية”.

وأكد الحاج حسن “أهمية عودة العلاقات مع الدول العربية”، مشيرا أن “استقالة الوزير قرداحي جاءت في الوقت الذي رآه مناسبًا، وهو رجل وطني”، على حد قوله.

وقبيل يوم واحد من زيارة ماكرون إلى السعودية في 4 نوفمبر/تشرين ثان الماضي، قدم قرداحي استقالته من الحكومة، وقال إنه فهم من ميقاتي أن الفرنسيين يرغبون في تقديم استقالته لكي تساعد على فتح حوار مع المسؤولين السعوديين حول لبنان.

وزادت الأزمة الدبلوماسية مع السعودية من تدهور الأوضاع الاقتصادية في لبنان الذي يعاني أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، حيث قررت الرياض وقف كافة الواردات الزراعية والصناعية اللبنانية إليها.