نحو تسمية شارع باسم “جمال خاشقجي” أمام سفارة السعودية في واشنطن

صوّت مجلس بلدية واشنطن بالإجماع على تسمية جزء من جادة نيوهامشر بطول 213 متراً يقع بين مقر السفارة ومجمّع ووترغيت باسم “جمال خاشقجي”، وذلك تيمّناً بالصحافي السعودي المعارض الذي كان يعمل في صحيفة واشنطن بوست حين تمت تصفيته.

وجاء في تقرير للمجلس أنّ “جمال خاشقجي كان من خلال عمله الصحافي مدافعاً عن الديموقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون”.

وتابع التقرير “بإطلاق اسم جمال خاشقجي على الشارع الأمامي لسفارة المملكة العربية السعودية، تنشئ المقاطعة نصباً تذكارياً له لا يمكن التستر عليه أو قمعه”.

وفي قت سابق، تحدّثت وسائل إعلام فرنسية عن اعتقال خالد العتيبي، أحد السعوديين المشتبَه فيهم في قتل الصحافي جمال خاشقجي.

وقالت وسائل إعلام فرنسية إن العتيبي كان يتحضّر للمغادرة من مطار شارل ديغول في أثناء استعداده للتوجه إلى الرياض، مشيرةً إلى أن العتيبي مطلوب من جانب الإنتربول بعد مذكِّرة توقيف في تهمة اغتيال صادرة عن تركيا.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، قد رفعت السرية عن تقرير كانت الاستخبارات الأميركية أصدرته عام 2018 حول مقتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بمدينة اسطنبول التركية.

وأكد التقرير أن “ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أجاز العملية في تركيا لاختطاف أو قتل جمال خاشقجي”.