نصف سكان دارفور يواجهون أزمة إنسانية حسب الأمم المتحدة

حذّرت الأمم المتحدة من أن نصف سكان إقليم دارفور، في السودان، سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية خلال العام المقبل 2022.

وقالت باولا إيمرسون، رئيسة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الإغاثة الإنسانية في السودان، إن نحو 6.2 مليون شخص، أي نحو نصف سكان الإقليم، سيكونون بحاجة إلى المساعدات في 2022.

جاء ذلك في تدوينة نشرتها الصفحة الرسمية لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الإغاثة الإنسانية في السودان، على “تويتر”، الأربعاء.

وذكر بيان مكتب الأمم المتحدة أن أعمال العنف في الإقليم تسببت في نزوح نحو 10 آلاف شخص بينهم نحو ألفي طفل وامرأة، بحثا عن مناطق لجوء في دولة تشاد المجاورة للسودان.

وكانت مواجهات مسلحة بين سكان محليين في منطقة جبل مون الوعرة، قرب الحدود السودانية مع تشاد، قد أدت إلى مقتل العشرات ونهب عشرات القرى، إضافة إلى سقوط أعداد كبيرة من المصابين.