واشنطن تتهم إيران بعدم الجدية في المفاوضات

قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم السبت إن إيران تراجعت عن كل الحلول الوسط التي قدمتها في المحادثات السابقة التي استهدفت إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 .

وأضاف المسؤول أن طهران أخذت التنازلات التي قدمها الآخرون وطلبت المزيد في المقترحات الأخيرة التي طرحتها.

وقال المسؤول للصحفيين طالبا عدم نشر اسمه “إن إيران تواصل تسريع برنامجها النووي بطرق استفزازية”، مشيرا إلى أن الصين وروسيا فوجئتا بمدى تراجع إيران في المقترحات التي طرحت في محادثات الأسبوع الماضي في فيينا.

وتابع المسؤول الكبير أن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تقبل وضعا تواصل فيه إيران تسريع برنامجها النووي بينما تتلكأ في المفاوضات.

وحذر من أن الولايات المتحدة “لا يمكنها أن تقبل” بأن تواصل إيران عرقلة المفاوضات الهادفة إلى إنقاذ الاتفاق حول برنامجها النووي عبر تطوير هذا البرنامج.

وأوضح المسؤول أن واشنطن لم تقرر رغم ذلك إغلاق الباب أمام المفاوضات التي استؤنفت الاثنين في فيينا، وتأمل أن تعود طهران قريبا إلى هذه المحادثات “مع استعداد للتفاوض بجدية”.