الأحد : 02-10-2022

وفد مغربي كان في القدس وقت وقوع هجوم “باب السلسلة”

كشفت قناة عبرية، اليوم الاثنين، أن وفدا من دولة عربية طبّعت علاقتها مع تل أبيب، كان في القدس وقت وقوع هجوم نفذه فلسطيني من حركة “حماس” عند باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى، أسفر عن مقتل إسرائيلي وإصابة 3 آخرين.

وقالت قناة “كان” الرسمية إن “وفدا من الشخصيات الإعلامية والثقافية المغربية زار الكيان بدعوة من وزارة الخارجية، كان في القدس خلال هجوم أمس (الأحد) على البلدة القديمة”.

وقالت إن الوفد المغربي ترأسه الإعلامي الكارح أبو سالم، الذي قال: “شعر بعض أصدقائي وأعضاء الوفد بالخوف بعد هذا الهجوم”.

كما ندد الوفد بالهجوم وقال أبو سالم: “ندين بشدة الإرهاب غير المقبول وهذه الأعمال الغبية التي تحاول نسف جهود السلام في المنطقة”.

وأضاف: “أقول لمن يقف وراء الهجوم، بغض النظر عما إذا كان الإيرانيون أو حماس – لن تنجحوا في تحقيق أهدافكم الدنيئة. نهى الله عن قتل الأبرياء”.

ورغم التوتر الذي أعقب الهجوم، يعتزم أعضاء الوفد المغربي مواصلة زيارتهم كما هو مخطط لها في إسرائيل: “لا نريد أن نفوت فرصة الذهاب إلى المسجد الأقصى والتجول في الأسواق والصلاة في القدس”، أضاف أبو سالم.

وأواخر العام الماضي، أعلنت الرباط عن ترسيم علاقتها الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني، بعد عقود من التطبيع والتعاون سرًّا.

ونفذ، صباح أمس الأحد، الفلسطيني فادي أبو شخيدم (42 عاما) من مخيم شعفاط في القدس، هجوما بإطلاق نار من بندقية محلية الصنع من نوع “كارلو” أمام باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى ما أسفر عن مقتل الإسرائيلي إلياهو كاي (31 عاما)، وإصابة 3 آخرين من بينهم عنصران في الشرطة الإسرائيلية، التي فتح عناصرها النار تجاه المنفذ ليرتقي شهيدا.

وأعلنت حركة “حماس” أن أبو شخيدم هو قيادي في الحركة من مخيم شعفاط، بالقدس الشرقية.