وفد من سفراء دول الاتحاد الأوروبي يصل قطاع غزة

وصل وفد من سفراء دول الاتحاد الأوروبي، صباح اليوم الأربعاء، إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون، يتكون من (58) شخصية بينهم (20) قنصلاً وسفيراً وممثلاً، وتهدف الزيارة لمتابعة مشاريع الاتحاد في غزة.

وتعد هذه الزيارة هي الأولى لهذا العدد الكبير من الدبلوماسيين لقطاع غزة، وفق وكالة (الرأي) الفلسطينية.

وذكر المصدر أن وفد السفراء، سيتفقد عدداً من المشاريع الخدماتية التي يُشرف عليها الاتحاد الأوروبي في القطاع.

كما يزور الوفد، بحسب المصدر، عدداً من المرافق الحيوية بغزة، وسيلتقي مسؤولين حكوميين، خلال الزيارة.

وقال شادي عثمان مسؤول الإعلام في مكتب الاتحاد الأوروبي للوكالة الفلسطينية الرسمية (وفا): “أن الهدف من هذه الزيارة متابعة التطورات بشكل مباشر في غزة، وإرسال رسالة سياسية تتعلق بضرورة رفع الحصار، وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة بشكل يمكن الحكومة الفلسطينية من القيام بدورها بشكل كامل في القطاع”.

وأكد عثمان على أنه من خلال هذه الجولة ستكون لقاءات للوفد الدبلوماسي الأوروبي مع الفعاليات المختلفة لاستعراض آخر التطورات في قطاع غزة والأوضاع الحالية.

وتأتي زيارة الوفد الدبلوماسي الأوروبي لغزة، بعد أيام قليلة من القرار البريطاني بتصنيف حركة المقاومة الإسلامية “حماس” كحركة “إرهابية”، والذي أثار موجة غضب فلسطينية عارمة، من كافة المستويات، بما فيها السلطة الفلسطينية والفصائل، والتي نظمت الثلاثاء مؤتمر شعبي بعنوان “المقاومة حق مشروع الاحتلال هو الإرهاب”.

وفي هذا السياق، قال الدكتور باسم نعيم، رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الخارجية لحركة حماس في غزة، في تصريحات صحافية إن حركته ترحب بمثل هذه الزيارات، من أجل اطلاع المشاركين فيها على حجم المأساة التي يعيشها سكان غزة المحاصرين، وللاطلاع على حقيقة وتفاصيل المعاناة اليومية الإنسانية جراء الحصار.

وقال نعيم إن الوفد الأوروبي سيطلع على “تداعيات استمرار الاحتلال على الحياة اليومية”، رافضا قرارات دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا الأخير، بعدم التواصل مع حماس وتصنيفها “إرهابية”.

وقال إنها “لا تخدم استقرار المنطقة، ولا أي حلول للصراع”، لافتا إلى أن من يتخذ هكذا قرارات “يرتكب خطيئة كونهم يصنفوا الشعب الفلسطيني بالإرهاب، وهو يمارس حقه الطبيعي الذي كفلته القوانين الدولية في مقاومة الاحتلال”.