وقفة لأطفال غزة دعما لمونديال قطر

عبّر العشرات من الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الإثنين، عن دعمهم لمونديال 2022 الذي تستضيفه قطر.

جاء ذلك خلال وقفة نظّمتها مؤسسة أحمد ياسين الدولية (محلية)، أمام مقر اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة (حكومية)، بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي يوافق 20 نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام. ورفع الأطفال خلال الوقفة التي حملت اسم “نحبك قطر”، الأعلام الفلسطينية ولقطرية.

ورفع الأطفال خلال الوقفة التي حملت اسم “نحبك قطر”، الأعلام الفلسطينية والقطرية.
وقالت الطفلة رتاج أبو رحمة، في كلمة نيابة عن الاطفال المشاركين: “أحبك قطر وأنت تمثلين العالم أجمع بأصالتك وحضارتك وروعة أدائم، خلال مباريات كأس العالم، والتي تزامنت مع يوم الطفل العالمي”، مضيفةً: “نقدّر استضافة قطر لمونديال 2022”.
بدوره، قال رجب البابا، مسؤول العلاقات العامة في المؤسسة، “نتقدم بالشكر لقطر أميرا وحكومة وشعبا، على هذه اللوحة الرياضية الكبيرة التي يُحتفى بها (في إشارة للمونديال)”.
وأضاف، في كلمة على هامش الوقفة: “قدّمت قطر نموذجا للأمة العربية والإسلامية بقدرتها على إدارة حدث (رياضي) على مستوى العالم، حيث سيبقى العالم يروي قصة استضافتها للمونديال”، مثمنا  الدور القطري الداعم “دوما للقضية الفلسطينية على مدار السنوات الماضية”.

وانطلقت، يوم أمس، فعاليات بطولة كـأس العالم 2022 بقطر، بمباراة الافتتاح بين منتخبي قطر والإكوادور على ملعب “البيت”، والتي فاز فيها المنتخب الإكزادوري بهدفين مقابل صفر.

وتعدُّ هذه النسخة  أول مونديال كروي يقام في الشرق الأوسط والعالم العربي، وتعكس البطولة بكافة تفاصيلها ثقافة المنطقة وطبيعتها، بدءاً من التجربة المذهلة التي تنتظر المشجعين وصولاً إلى أدق التفاصيل في تصميم الملاعب التي يعكس كل واحد منها روح التراث العربي والقطري.
وفي سنة 2010، حققت قطر انجازا رياضيا كبيرا بفوزها باستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، واستطاعت التفوق آنذاك على دول متقدمة تنافست معها على استضافة هذا الحدث الرياضي الهام مثل الولايات المتحدة الامريكية واستراليا واليابان.