يومٌ دام ٍ في السودان.. مقتل 10 متظاهرين في احتجاجات على حكم ” البرهان”

قالت لجنة أطباء السودان المركزية إن عشرة متظاهرين قُتلوا بالرصاص خلال احتجاجات في العاصمة الخرطوم.

وأضافت اللجنة: إن هناك “العديد من الإصابات الحرجة بمستشفيات الخرطوم المختلفة يجري معالجتها وحصرها” .

وشهدت العاصمة السودانية تحت مسمى «مليونية 17 نوفمبر» مظاهرات رفضًا لسيطرة الجيش على العملية السياسية في البلاد بعد أن أطاح بالحكومة المدنية الشهر الماضي، وانقطعت خدمة الهاتف المحمول داخل السودان في حين تجمع مُحتجون في أرجاء العاصمة الخرطوم ومدن أخرى للاحتجاج على سيطرة الجيش على البلاد.

وبحلول بعد الظهر كان آلاف قد خرجوا في مسيرات متناثرة في الخرطوم.

وبدأت قوات الأمن في عدة أماكن في إطلاق الغاز المسيل لتفريق المتظاهرين. وقالت لجنة أطباء السودان المركزية إن اثنين من المتظاهرين قُتلا بالرصاص خلال احتجاجات في العاصمة الخرطوم.

وأضافت:” إن هناك عشرات الإصابات بالرصاص الحي في صفوف المتظاهرين الرافضين لسيطرة الجيش على العملية السياسية في البلاد.”

وتطالب الاحتجاجات التي نظمتها لجان المقاومة المحلية بتسليم كامل للسلطات المدنية ومحاكمة قادة “انقلاب يوم 25 تشرين الأول/ أكتوبر.”

وسبق أن نزل عشرات الآلاف من السودانيين إلى الشوارع مرتين في 30 أكتوبر/ تشرين الأول وفي 13 نوفمبر/ تشرين الثاني احتجاجا على “الانقلاب”.

وأشارت لجنة الأطباء المركزية إلى أن ثمة “عشرات الإصابات متفاوتة الخطورة يجري معالجتها وحصرها”.

وعين الحاكم العسكري عبد الفتاح البرهان نفسه رئيسا للمجلس الانتقالي بموجب مرسوم. كما عين نائب قائد الوحدة العسكرية الخاصة محمد حمدان دقلو -حميدتي – نائبا له.