الأثنين : 03-10-2022

29 سنة على “اتفاقية أوسلو”.. “حماس” تدعو السلطة الفلسطينية إلى إلغائها وسحب الاعتراف بـ “دولة” الكيان

في الذكرى الـ 29 لتوقيع اتفاقية أوسلو، دعت حركة المقاومة الفلسطينية “حماس”، يوم الثلاثاء، “السلطة الفلسطينية إلى المبادرة والإعلان عن إلغاء اتفاقية أوسلو، وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب”.

قالت حركة “حماس”، في بيان لها، بأن “سياسة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، وملاحقة أبناء شعبنا والناشطين المُدافعين عن أرضهم ومقدساتهم في مواجهة مشاريع الاستيطان والتهويد، هي جريمة وسلوك منافٍ لكل الأعراف والقيم الوطنية، ويجب أن تتوقف”.

 دعت حماس إلى “إطلاق يد الجماهير الثائرة دفاعا عن النفس والأرض والمقدسات بكل الوسائل المتاحة”. وجدّدت “رفضها القاطع لكل الاتفاقيات، مهما كان مصدرها، التي لا تعترف بحقوق الشعب المشروعة، وفي مقدّمتها نضاله ومقاومته في الدفاع عن نفسه وأرضه ومقدساته، وحقّه في تحرير الأرض والعودة إلى مدنه وقُراه التي هُجّر منها، وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس”.

أوضحت الحركة بأن “سعي الحكومة (الإسرائيلية) بقيادة لابيد، إلى استمالة السلطة الفلسطينية وأجهزتها، محاولةٌ مشبوهةٌ، نُحذّر السلطة من التساوق معها”. ووجّهت دعوة إلى السلطة الفلسطينية بضرورة “المبادرة والإعلان عن إلغاء اتفاقية أوسلو، وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب”.

يُذكر أنه في 13 سبتمبر/ أيلول 1993 أي قبل 28 عاما، وقّع الرئيس الفلسطيني الراحل “ياسر عرفات” ورئيس الوزراء “الإسرائيلي” إسحق رابين، اتفاق تشكيل “سلطة حكم ذاتي فلسطيني انتقالي”، وهو ما يُعرف بـ “اتفاقية أوسلو”، والذي مهّد إلى مرحلة جديدة من تاريخ القضية الفلسطينية.

جاءت تسمية “اتفاقية أوسلو” نسبة إلى مدينة أوسلو النرويجية، التي تمّت فيها المحادثات السرية ونتج عنها هذه الاتفاقية، التي سبقتها مفاوضات انبثقت بعد مؤتمر مدريد 1991، واستضافها معهد “فافو”، وانتهت في 20 أوت / أغسطس 1993.