بينما تَتوالدُ الرسائل “البرلمانية” الغربية ضد الجزائر.. بعد الصين وروسيا.. محور الجزائر – واشنطن يتعزّز

التزمت الجزائر بسياسة ضبط النفس وعدم حرق الجسور مع الشركاء الغربيين، لا سيما في القضايا الجوهرية التي تقوم عليها ثوابت الديبلوماسية الجزائرية، وتتعلّق بالسيادة المُطلقة